بحث حول الأنماط التمثيلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بحث حول الأنماط التمثيلية

مُساهمة من طرف نورة1986 في السبت 19 مارس 2011 - 17:09

بحث حول الأنماط التمثيلية

بسم الله الرحمن الرحيم
بحث حول الأنماط التمثيلية
النظام التمثيلي هو تمثيل المعلومات باستخدام الحواس من العالم الخارجي ، و النظام التمثيلي المفضل لكل واحد يعتمد على ما ينتبه له وعيه و الوعي هنا القدرة على إدراك وجود الإنسان في الزمان و المكان ، مثلا فان انتبه وعيه أولا للصور يسمى بصري ، وان انتبه للأصوات يسمى سمعي ، وان انتبه للأحاسيس يسمى حسي و نقصد هنا النظام الغالب على الأنظمة الأخرى
فاثناء عملية الاتصال فكل انسان له رؤية ونظام تمثيلي غالب فلهذ من الضروري معرفة النظام التمثيلي للشخص المقابل او على الأقل عندما يتكلم شخصان بأسلوبين مختلفين أي نمطين تمثيليان مختلفان في أثناء المحادثة فان اللغة المطروحة تكون قدر المشتطاع مشتركة او نفسها و ذلك ليكون هناك اتصال فعال بين الشخصين أو الى مفاهمة وهذا مثال على ذلك
تصور لحظة انك تتبنى أسلوبا سمعيا في التفكير و دخلت معرضا لبيع السيارات و استفاض البائع في وصف التصميم الرائع للسيارة و الملمس الناعم لصالونها. قد يكون وصفه صحيحا ولكنه لا يمثل أي أهمية بالنسبة لك و بذلك يضيع فرصة لإتمام صفقة
بالعكس اذ ركز البائع على الطقطقةة وعلى صوت فتح واغلاق الباب وايضا على صوت المحرك فهنا تكون نتيجة حتما
وهنا ثلاث أصناف في البرمجة اللغوية
1 البصري هو الإدراك الناتج عن الرؤية و هي الصورة المشاهدة أو الحقيق أو من الذاكرة أو متخيلة منشأة
فعندما ترى صورة لأحد فهذه صورة خارجية حقيقة و عندما تخزن و تتذكرها فتعتبر صورة من الذاكرة و عندما تتخيل ديناصور فهذه صورة منشأة
2 السمعي الإدراك الناتج عن السماع وهو السمع الحقيقي او المتذكر او المتخيل و السمعي نوعان النوع رقمي و نغمي
3 الحسي هو الإدراك الناتج عن الإحساس وهو بطبعه يتفرع الى حقيقي او متخيل
كما يمكن تحويل الإدراك من نمط الى نمط فعندما نسمع صوت السيارة فاننا نتصور شكلها وهي تسير ونحس بقوة محركها
و الن ننتقل الى سمات كل نظام
البصري visual
وعادة ما يميل الأشخاص الذين يتبنون اسلوب بصري إلى استخدام ايديهم بحرية بشكل مكمل لما يقوله.وهم كثيرو الحركة بوجه عام وكذلك حركة أعينهم فانها تتجه في مختلف الإتجاهات غير الشخص الذي يتحدثون إليه. وهذا ما يثير استياء و ضيق الأشخاص الذين لا يغلب عليهم النظام البصري ، وهذا لايعني بعدم الاحترام أو الاهتمام بالأخرين.
سماته
- سرعة اتخاذ القرارات، حتى اذ احناج الأمر الى تفكير او تأمل
- التفاعل العالي مع المتغيرات السريعة، حيث ان المعلومات لا تتوفر
- يصلح لأن يقود قائد لأزمة لأنه يضع المعطيات أمامه على هيئة صور ولأن لديه بعد نظر وهذه الميزة تجعله يتصرف بحكمة
- يتعامل مع الاختبارات السريعة و الشفوية بشكل جيد
- يرى مالا يراه الأخرون لأنه يستطيع تخيل العواقب و النتائج
- التسرع في الرد على الأخرين
- الكلمات تسبق المعاني
- يتذكر أكثر مايراه


بالنسبة للعيوب هو اعتمادهم الشبه كلي على المعلومات المرئية وعدم احتمال أي مقاطعة وصعوبة التعامل مع المعلومات المقدمة في شكل غير مرئي
و هذه بعض سمات الأشخاص اللي يتبنوا النظام البصري في ميدان العمل
مديرو الأعمال
عندما يتفوه امدير ببعض الجمل مثل لا يتعلق الأمر بماتفعله، ولكن يبدو للناس ماتفعلهاو يتكلم يالتاكيدات البصرية على وجه العموم فهذا الشخصية البصرية يمكن خداعها بالمظاهر و في ظنه ان الشخص اكثير الحركة يبذل مجهود كبير
فالطريقة للتعامل مع مدير اللي يتبنى أسلوب بصري هي البحث عن الطريقة المناسبة لتوضح له إنجازاتك في العمل. يجب ألاتضيع وقتك في إطلاعه على الأشياء التي كنت تفعلها مالم تملك حجج مرئية لإثبات صحة كلامك.

بالنسبة للموظفين الذين يغلب عليهم النظام البصري تأكد أن عمله لا يمت بصلة بمجالات خدماء العملاء. بحيث تكون فعاليتهم في مجالات التي تتطلب مهارات بصرية مثلالتصميم و التصوير و الميدان الاستراتيجي



السمعي auditory

بانسبة للأشخاص ذوي النط السمعي فانهم يميلون إلى التنفس البطئ يفضلون الامتناع عن الكلام، و عندما يتحدثون ، يفعلون ذلك بنبرات و نغمات صوتية متباينة ، لديهم القدرة الفائقة على الاستماع دون المقاطعة. يتأنى الأشخاص السمعيين في الاستماع و الحديث، و عادة يتخذون قرارات مبنية على التحليل الدقيق للأوضاع، فهم يجمعون أكبر قدر مكن من المعلومات و هم رجال قرار حذرين، يقللون إلى أدنى مستوى نسب المخاطرة
فهل يوجد شخص تعرفه يتحدث دوما إلى نفسه، و لاسيما في أوقات التركيز الشديد ، فهذه الفئةتعتمد على النمط السمعي
سماته
- يمررون الكلام على عقولهم
- اكثر اتزان في اتخاذ القرار
- صاحي مشروع ادراة نشاطات الوقت
- يستخدم المفكرات و المظمات
- افضل ما ينزل الأعمال المجدولة إلى الواقع
- لا توجد رؤى طويلة امدى بسبب غياب المعلومات

فالأشخاص المتمتعين بالنظام السمعي يستطيعون استيعاب الرسائل الغير شفهية الصادرة من الأشخاص أثناء الحديث

و كذلك فانهم يتقنون مهارة الاستجابة إلى التعليمات و المعلومات التي يتلقونها شفاهةمن قبل أشخاص يتمتعون بصوت عذب و بسرعة كلام تتناسب مع سرعتهم اطبيعية في الحديث و يطرحون في أغلب الوقت كثيرا من الأسئلة و يحبذون الاستماع إلى التفسيرات الشفهية بعد العروض التقديمية

فانهم يتخذون أسلوب تخزين للمعلومات يعتمد أساسا عل التسجيل في بعض المطبوعات أو أشرطة
و يعتمدون في قراراتهم على أساس ما يسمعونهو عادة ما يمقتون المواقف التي تعرض عليهم خيارات متعددة في الدورات التدريبية على سبيل المثال
و هذه بعض سمات الأشخاص اللي يتبنوا النظام السمعي في ميدان العمل
مديرو الأعمال
عند الشخص السمعي عندالتعامل معه فان المحادثات الشفهية أفضل طريقة لعرض معلوماتك ،
كما عليك أن تتحدث بنبرات صوتية متغيرة و مثيرة للانتباه، كما يمكنك طرح عليه بعض الاستفسارات المتعلقة بالموضوع التي من شأنها أن توجه الحوار إلى الاتجاه الصحيح لتشجيع المناقشة
بالنسبة للموظفين
يجب على المديرين أخذ بعين الاعتبار اسلوب الأشخاص السمعيين بحيث يتميزون بسرعة البديهة، ولكنهم يحتاجون إلىاستيعاب كل كلمة موجهة اليهم قبل أن ينفذوا ما يؤمرون به، وكذلك تحبيذ اقيام بحوارات جماعية أو فردية لضمان الفعاليةو تشجيعهم على طرح الأسئلة

و تتمثل نقاط الضعف لهذه الفئة في حاجتهم الماسة إلى الجلوس في أماكن يسودها الهدوء و السكينةوهذا لما له أثر في تشتيت تفكيرهم عند السماع للضوضاء و الأصوات المتنافرة



الحسي kinesthetic
هم أشخاص يتنفسون عادة بعمق وهدوء و ينسب اهتمامهم على العواطف،
سماتهم
- التفاعلمع الأحداث وعدم الجمود، لكن بعد أن يشعر بها
- صاحب قدرة تنفيذية
- الأسلوب العملي في الحياة
- قراراتهم مبنية على العواطف المستنبطة من التجارب
- يتحدثون بسرعة اقل من المتوسط

و يواج الأشخاص الذين يتبنون الأسلوب الحسي الحركي في التفكير ببعض المشكلات في التعامل مع المواقف التي يتعرضون فيها إلى الضغوط، حيث يحتاجون بعض الوقت لتأويل المعلومات التي يتلقونها بما يتناسب مع خبراتهم السابقة و مشاعرهم.

و هذه بعض سمات الأشخاص اللي يتبنوا النظام الحسي في ميدان العمل
مديرو الأقسام
لايولي المدير الذي يتبنى الأسلوب الحسي في التفكير الاهتمام الكبير لنوع المعلومات فهو يعتمد على ردد الأفعال الذاتية فهذا اما يؤدي الى تحقيق النجاح الملموس في العمل أو الإخفاق التام عندما يخطئون في تقدير الأمور
و التعامل معهم يكون بالتركيز على مستوى المشاعر وذلك باستخدام التأكيدات اللغوية المناسبة للنظام الحسي
بالنسبة للموظفين
فإنهم يفتقرون للصبر بحيث انهم يرتبون أولويات العمل وفقا لإحساسهم الشخصي تجاه المهام التي توكل اليه، فيقيمون لأعمال بمشاعرهم وفقا لمدى أهميتها مثال على ذلك أنا ممتن لك ان قدمت ذا العمل ضمن أولوياتك

و يجب توفير جو من انعكاسات داخليه من شاعر الناس الذين يعملون معهم و الاحتفاظ بها .
المراجع
البرمجةاللغوية العصبية للدكتور ابراهيم الفقي
البرمجة الغوية العصبيةdevelp your NLP skills


منقول للفائدة

نورة1986
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 270
تاريخ التسجيل : 17/10/2008
العمر : 30

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى